اليوم الوطني / سفارة المملكة في لبنان تحتفي باليوم الوطني الـ ٨٩

月曜日 1441/1/24 - 2019/09/23
  • Share on Google+

بيروت 23 محرم 1441 هـ الموافق 22 سبتمبر 2019 م واس
أقامت سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان اليوم حفل استقبال في المتحف الوطني بالعاصمة بيروت احتفاءً باليوم الوطني التاسع والثمانين للمملكة، تحت شعار "همّة حتى القمّة".
وحضر الحفل معالي وزيرِ السياحة أفِيدِيس كِيدَانِيان ممثلا عن فخامة رئيسِ الجمهورية العماد ميشال عون، وسعادة النائب علي بَزيِّ ممثلا دولة رئيسِ مجلسِ النواب نبيه بري، وسعادة النائب بهيّة الحريري ممثلة دولة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، إلى جانب شخصيات سياسية ودبلوماسية ودينية واجتماعية بارزة .
وألقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بن عبد الله بخاري كلمة بالمناسبة قال فيها إننا "نقف اليوم على ماضي وطنٍ مجيد وحاضرٍ مشرقٍ والذي تكامل عقده في عهد سيدي خادمِ الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - عبر رؤية ثاقبة ومواقف حازمة تتعامل مع قضايا مصيرية على الصعد المحلية والإقليمية والعالمية والتي جعلت للمملكة مكانة للريادة في محيطها العربي والإسلامي والدولي".
ورفع "أسمى آيات التهنئة والتبريك إلى خادمِ الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي عهده الأمين، وإلى الأسرة المالكة الكريمة، وإلى الشعب السعودي الأبي الوفي"، سائلاً المولى عز وجل أن "يحفظ بلادي، ويُديمَ عليها نعمة الأمنِ والأمان والاستقرار، وأن تبقى منيعة الجانب رافلة بالعز مرفوعة الراية".
ثم أشار إلى أن "اليوم الوطني يأتي في ظل تطورات استثنائية تشهدها المنطقة، وتحديات تواجه البلدان العربية ككل"، لافتا النظر إلى أن المملكة تقع على رأسِ البلدان المستهدفة تعرضت وتتعرض لمسلسل عدواني واضح الأهداف والنوايا".
وأكد بخاري أن "الهجوم الجبان الذي استهدف المنشآت النفطية الحيوية ليس اعتداءً على المملكة فحسب بل يعد اعتداءً على العالم أجمع وذلك من خلال استهداف إمدادات الطاقة للأسواقِ الدولية"، مشددا على أن "المملكة تدين هذا الاعتداء الجبان الذي يهدد السلم والأمن الدولي وتؤكد أن الهدف من هذا الهجوم موجه بالدرجة الأولى لإمدادات الطاقة العالمية، وهو امتداد للأعمال العدوانية السابقة التي تعرضت لها المملكة باستخدام أسلحة إيرانية المصدرِ".
و تطرق بخاري إلى العلاقات السعودية - اللبنانية التي اعتبر أنها "تميزت على الدوام بمحطات مضيئة ومواقف أخوِية تُعبر عن المكانة المميزة التي يحتلها لبنان الشقيقِ في قلب ووِجدان المملكة الحريصة كالحرص على إحاطة جميعِ الإخوة اللبنانيين بأواصر المحبة وحثهم على التكاتف وتغليب المصلحة اللبنانية العليا والعيشِ المشترك على ما عداههم من مصالح"، مضيفا أن "المملكة جسدت في تعاطيها الذي لا ينقطع مع لبنان الحبيب منذ نشأته نموذجًا فريدًا ومميزًا في تاريخِ العلاقات العربية - العربية".
وشدد بخاري على أن "هذا الإرث العريق من العلاقات المميزة يحملُنِي على تأكيد حرص قيادة المملكة على لبنان وشعبه بكافة فئاته وطوائفه ومناطقه وعلى أمنِ واستقرارِ هذا البلد الطيب. وأهمية أن يستعيد تألقه ودوره الفاعلِ بين دول المنطقة".
وتخلل الحفل عرضًا مرئيًا عن تاريخ وحاضر المملكة إضافة إلى وصلة تراثية قدمتها فرقة العرضة النجدية، كما أقيمت أجنحة ثقافية و اقتصادية عن تاريخ وتطور المملكة .
// انتهى //
04:13ت م
0284