عام / الصحف السعودية / إضافة ثانية

日曜日 1442/6/11 - 2021/01/24
  • Share on Google+

وقالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها اليوم التي كانت بعنوان (دور المملكة الإنساني الرائد) : الـظروف والتحديات، التي تقتضيها الحيثيات الراهنة والمعنية بمكافحة جائحة كورونا المستجد (كوفيد 19 )، خاصة أن المملكة العربية السعودية وبفضل التضحيات اللامحدودة من لدن الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد - حفظهما الله -، قد وصلت لمراحل مطمئنة ترسم ملامح اقتراب المشهد الأخير من هـذه الأزمة غير المسبوقة في التاريخ الحديث، مع توفير الـدولـة للقاح لكل المواطنين والمقيمين على حد سواء وبالمجان، فهذه الحقائق التي يشهدها الواقع المحلي في المملكة تلتقي مع جهود إغاثة النفس البشرية في أي موقع يستدعي ذلك ودون الالتفات لمعطيات أخرى، وهو نهج راسخ لم تزده تحديات المرحلة إلا رسوخا وثباتا وتعزيزا.
وأضافت : حين نرصد بعض الأطر، الـتي يمكن استنباطها من الجهود المبذولة للدولة في سبيل إغاثة الإنسان، التي تتمثل فيما يقدمه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لكل المناطق، التي تمر بظروف صعبة أثرت على الأوضاع الإنسانية لـديها، وعلـى سبيل المثال لا الحصر، تقديم 101 طن و 650 كيلو جراما في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، استفاد منها 5.700 فرد، في إطار المساعدات الإنسانية والإغاثية المقدمة من المملكة ممثلة في المركز للشعب اليمني الشقيق، وكذلك مواصلة عيادات مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تقديم خدماتها الطبية في مخيم الزعتري للاجئين السوريين بالأردن، حيث راجع الـعيادات خلال الأيام الماضية 178 مريضا بمختلف الحالات المرضية، حيث استقبلت عيادات الطب الـعام 32 مريضا، وراجع عيادة الباطنية 29 مريضا من مرضى الـسكري والـضغط والـربو، كما استقبلت عيادات الأطفال 38 مريضا، واستقبل قسم الـطوارئ 16 مريضا، وراجع 19 مريضا عيادتي الأسنان، كما تم استقبال 27 مريضة في الـعيادة الـنسوية، وتمت معاينتهن وفحصهن وصرفت الأدوية الـلازمة لهن، فيما استقبلت عيادة الأذن والأنف 8 مرضى، كما تم عمل تحليلين لمريضين بمختلف أنواع التحاليل المخبرية، وإجراء 11 صورة أشعة لـ 7 مرضى، فيما بلغ إجمالي الوصفات، التي سجلت في الصيدلية 123 وصفة طبية ، إضافة لما تم من تنفيذ لـعدد من الـبرامج والأنشطة الترفيهية ضمن مشروع «تمكين الأيتام وتعزيز صمودهم» استفاد منها الأيتام وأسرهم من محافظات عدن، ومأرب، والمهرة، في إطار المشاريع الإنسانية المقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة لحماية الأيتام اليمنيين ورعايتهم، وتحسين ظروفهم المعيشية.
واختتمت : هذه التفاصيل وغيرها الكثير من الجهود المستديمة والمتزامنة، الـتي يقدمها المركز، هـي دلالـة أخرى تعكس تضحيات الـدولـة في سبيل سلامة النفس البشرية وحفظ كرامتها، انطلاقا من دور المملكة الإنساني الـرائد إقليميا ودوليا.
// يتبع //
06:12ت م
0004