عام / مهرجان صيف عنيزة يستهدف الشباب بتوفير فرص عمل لهم على أرض المهرجان

الأحد 1435/10/21 هـ الموافق 2014/08/17 م واس
  • Share on Google+

عنيزة 21 شوال 1435 هـ الموافق 17 اغسطس 2014 م واس
استطاع منظمو فعاليات وبرامج مهرجان صيف عنيزة 35 أن يستهدفوا الشاب ، بحرصهم الأكيد على استقطاب الطاقات والكفاءات السعودية ، التي باتت تحترف العمل التنظيمي ، وتبدع في مجال التشغيل والمراقبة والمتابعة للفعاليات والبرامج التي يزخر بها المهرجان , ليصل ما تم توفيره من وظائف إلى 500 وظيفة ومهمة عمل ، شغلها شباب وشابات المنطقة .
وأوضح الرئيس التنفيذي للمهرجان خالد اليحيى أن من أهم أهداف إقامة مثل تلك الفعاليات والمهرجانات المحلية تجسيد الروح الوطنية الشابة،التي تتقد حماساً وإبداعاً ، من خلال توفير فرص العمل الوظيفية والتشغيلية لهم في أرض المهرجان، ما يجعل من تلك الفعاليات مسرحاً مفتوحاً ، وورشة للعمل والإبداع ، وتقديم المواهب والكفاءات والطاقات الشابة التي تضفي على المهرجان وجهاً مشرقاً ، يعكس الأهداف السامية التي تنتهجها وتتبناها كل المهرجانات في المملكة.
وأكد فهد الحمدان أحد الشباب الذين يعملون ضمن لجنة البرامج والفعاليات أن الكفاءات السعودية من الشباب والشابات باتت محوراً رئيسياً ، الأمر الذي يعزز من نهج الفخر بالقيمة الوطنية للموهبة ، ويبرز العناية التي يحظى بها قطاع الشباب والشابات في المملكة ، بوصفهم مسؤولي المستقبل.
وأبدى الشاب عمار البديوي سعادته ورضاه للنهج الذي ينتهجه مسؤولو المهرجان ورعاته في شغلهم للكفاءات الشابة ، واستقطابهم للمواهب الفنية الوطنية من الشباب والشابات ، مشيراً إلى أن تجربته في العمل المؤسسي المنظم ، الذي يقع تحت سقف المسؤولية والتكليف ، أضفى على موهبته الكثير من قفزات التطور والإبداع ، وفتحت له آفاقاً أوسع وأشمل لفرص العمل واستغلال الموهبة.
وأوضح مساعد الجابر أحد الشباب الذين يعملون في المهرجان أن العمل شرف، لافتاً أن خطوة المهرجان مباركة ،لأن الشاب حينما يعمل ويتدرب ويشارك في مثل هذه المحافل يكون خبرةً اكتسبها ليضعها أساساً لحياته في المستقبل .// انتهى //
16:38 ت م