اقتصادي/ "الصادرات السعودية" تستعد للمشاركة في معرض جايتكس 2018

الجمعة 1440/2/3 هـ الموافق 2018/10/12 م واس
  • Share on Google+

الرياض 03 صفر 1440 هـ الموافق 12 أكتوبر 2018 م واس
تستعد هيئة تنمية الصادرات السعودية "الصادرات السعودية" للمشاركة في المعرض الدولي جايتكس للتقنية2018 في مدينة دبي بتاريخ 14 -18 أكتوبر.2018 وتأتي هذه المشاركة بهدف تعزيز الصناعات والخدمات المحلية وفتح قنوات تصديرية جديدة للشركات السعودية في الأسواق الإقليمية والدولية، واستكمالاً للدور الذي تسعى من خلاله "الصادرات السعودية" إلى الترويج للمنتجات والخدمات السعودية وزيادة الحصص السوقية لها في الأسواق العالمية بما يعزز مساهمة قطاع الاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي.
تشارك "الصادرات السعودية" في معرض جايتكس للمرة الخامسة على التوالي، حيث بلغ عدد المشاركين في الجناح السعودي الذي نظمته "الصادرات السعودية" في معارض جايتكس السابقة أكثر من 120 شركة وطنية متخصّصة في مجالات الاتصالات وتقنية المعلومات. إذ يعد جايتكس ثالث أكبر معرض تقني في العالم، يزوره ما يقارب 146 ألف زائر سنويًا من المهتمين والمختصين في مجال التقنية والاتصالات الذين يمثلون أكثر من 144 بلداً حول العالم، ويتميز المعرض بكونه منصة لعرض آخر الحلول وأحدث التقنيات التي توصل إليها المتخصّصون في صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات في عدد من القطاعات التقنية.
من جانبه صرّح الأمين العام لـهيئة تنمية الصادرات السعودية "الصادرات السعودية" المهندس صالح السُلمي أن هناك 34 شركة سعودية تشارك في الجناح السعودي الذي تنظمه "الصادرات السعودية" في معرض جايتكس 2018, مضيفاً أن مشاركة الشركات السعودية بهذه المحافل الإقليمية الكبيرة تعد فرصة محفزة ومهمة لترويج منتجاتهم وخدماتهم وإبراز جودتها وفتح أسواق جديدة لهم و لنمو اقتصادي قوي وبحيث تنعكس على نمو صادرات المملكة حيث تُشير الأرقام إلى ارتفاع بصادرات المملكة بلغت في النصف الأول من العام 2018م ما قيمته 116 مليار ريال سعودي بزيادة بنسبة 29% مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2017م.
وبين السُلمي أن المعارض الدولية تتيح فرصة التفاعل مع العملاء المحتملين وعقد الصفقات التجارية، بالإضافة إلى أنها تُعرف الشركات المشاركة على المنتجات والتوجهات الحديثة في القطاعات المختلفة، داعياً الشركات إلى استغلال هذه الفرص والمشاركة بالمعارض الدولية القادمة .
وتوظف "الصادرات السعودية" إمكاناتها نحو تحسين كفاءة البيئة التصديرية وتذليل المعوقات التي قد يواجهها المصدرون ورفع المعرفة بممارسات التصدير وتنمية الكفاءات البشرية في مجال التصدير.
كما تعمل على رفع الجاهزية التصديرية للمنشآت المستهدفة من خلال خدمات تقييم جاهزية التصدير والاستشارات لتحسين القدرات التصديرية للمنشآت المستهدفة.
وتعمل " الصادرات السعودية " أيضا على تسهيل إيجاد الفرص والأسواق التصديرية الملائمة للمنشآت وذلك بإعداد أدلة النفاذ إلى الأسواق ودراسات الأسواق حسب الطلب.
وتسهم الهيئة في ظهور المنتجات السعودية أمام الفئات المستهدفة عن طريق المشاركة في المعارض الدولية.
كما تقدم الصادرات خدمة تيسير ربط المصدرين مع المشترين والشركاء المحتملين من خلال البعثات التجارية واللقاءات الثنائية على هامش المعارض الدولية.
ويأتي عمل "الصادرات السعودية" ترجمة لرؤية المملكة 2030م، وتلبية لتطلعات القيادة الرشيدة نحو تنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني.
// انتهى //
14:21ت م
0053