عام / الصحف السعودية / إضافة أولى

السبت 1440/12/23 هـ الموافق 2019/08/24 م واس
  • Share on Google+

وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( تحذير سياحي!) :الاعتداءات التي تستهدف السائحين السعوديين في المدن التركية أصبحت مخيفة بدرجة كبيرة، وما اختطاف السائحة السعودية في إسطنبول - الوجهة السياحية الأولى في تركيا - إلا ناقوس خطر، يشير إلى أن ما يحدث في هذا البلد يثير قلقاً حقيقياً يجب وضعه في الاعتبار عند اتخاذ القرار في اختيار الوجهة السياحية. ومن هذا المنطلق فقد أصدرت السفارة السعودية في تركيا تحذيرات متعددة في فترة وجيزة، حيث بلغت ستة تحذيرات خلال ثلاثة أشهر، مما يعطي دلالة واضحة أن الأمر غاية في الجدية، ويجب الانتباه له والتحذير منه.
وبينت أن اختطاف المواطنة السعودية ليس بالحادث العرضي، إنما هو حلقة في سلسلة الاعتداءات التي تعرض لها مواطنون سعوديون في المدن التركية، هددت حياتهم وممتلكاتهم للخطر، في الوقت الذي لم تتفاعل فيه الأجهزة الأمنية التركية التفاعل المطلوب مع ضحايا تلك الحوادث، بل إن الشكاوى في جلها تركزت على عدم التعامل المناسب من قبل السلطات المعنية مع أولئك الضحايا، كما هو متبع في كل الدول التي يقصدها السائحون خاصة السعوديين منهم، مما يضع الكثير من علامات الاستفهام والتعجب على مدى الجدية والرغبة في حماية السائحين من العصابات الإجرامية التي تستهدفهم.
وأعتبرت أن السائح السعودي فطن أن تركيا لم تعد تلك الوجهة السياحية الآمنة التي يرغب في التوجه إليها، فتناقصت أعداد السعوديين الذين يذهبون إلى المدن التركية للسياحة كردة فعل طبيعية على ضعف الأمن، وأصبح يختار وجهات سياحية أخرى، تتوفر فيها الكثير من الإمكانات السياحية، ومن أهمها الأمن الذي لم يعد متوفراً في المدن التركية.
ورأت ان السلطات التركية مطالبة بالكشف عمن يقف وراء تلك الجرائم التي يتعرض لها السائح السعودي تحديداً، فهي المسؤول الأول والوحيد عن توفير الأمن له على أراضيها، وإلا ستزداد أعداد السائحين السعوديين الذين لن يقصدوا تركيا كوجهة سياحية، وهو أمر متوقع بدرجة كبيرة كردة فعل طبيعية على حوادث لم يتم الكشف عن مرتكبيها.
// انتهى //
06:38ت م
0004