عام / سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب تؤكد أن الشراكة التضامنية والسعي نحو التجديد ميزتا حصيلة عمل الجانبين خلال عام 2020

الأربعاء 1442/7/12 هـ الموافق 2021/02/24 م واس
  • Share on Google+

الرباط 12 رجب 1442 ه الموافق 24 فبراير 2021 م واس
أكدت سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب كلاوديا فيداي، أن الشراكة التضامنية والسعي نحو التجديد ميزتا حصيلة الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي خلال عام 2020 وتشمل آفاقها أيضاً عام 2021.
وأوضحت فيداي، خلال ندوة صحفية حول حصيلة الشراكة بين الجانبين خلال عام 2020 أن الاتحاد الأوروبي رصد خلال 2020 مبلغ 450 مليون أورو لفائدة القطاعات الحيوية كالصحة والحماية الاجتماعية والتربية في المغرب، إضافة إلى التزام الاتحاد بدعم الجهود الكبيرة التي قامت بها المغرب منذ الأيام الأولى لجائحة كورونا.
وأشارت السفيرة الأوروبية إلى أن الأزمة الصحية الحالية أظهرت أن الشراكة التاريخية بين البلدين قائمة على الثقة المتبادلة، وعلى أسس متينة، مما مكن الاتحاد الأوروبي من الوقوف إلى جانب المغرب، مضيفة أن خطة العمل لعام 2021 تقترح عدة خطوط توجيهية في مجالات عدة كالتنمية البشرية والحكامة الجيدة، والقدرة على التكيف، والصمود والازدهار والتحول الرقمي، والسلم والأمن والهجرة والتحول البيئي.
// انتهى //
20:38ت م
0205