عام / الصحف السعودية

الأربعاء 1444/2/4 هـ الموافق 2022/08/31 م واس
  • Share on Google+

الرياض 04 صفر 1444 هـ الموافق 31 أغسطس 2022 م واس
أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
القيادة تهنئ الرئيس التركي بذكرى يوم النصر لبلاده
المملكة تتابع بقلق تطورات الأحداث في العراق وتأسف لسقوط ضحايا
مشروع محمد بن سلمان يحافظ على السمات المعمارية لمساجد الرياض
مجلس الشورى يستضيف اجتماع اللجنة البرلمانية الخليجية الأوروبية
مشروع ولي العهد.. إجلال للمسجد النبوي وقلب لمعايير البناء
المملكة وتايلند تبحثان سبل التعاون في مجال الغذاء
أمير عسير يوجه بتشكيل لجنة للوقوف على ما تم تداوله لحادثة دار التربية بخميس مشيط
المرأة السعودية تنجح في مجال الضيافة والفندقة
منظمة "إيكاس" تدعم استضافة المملكة لاكسبو 2030
تسليم نحو 30 ألف وحدة سكنية للأسر المستفيدة من "سكني"
انعقاد الاجتماع التنسيقي لأقاليم الاتحاد الدولي للاتصالات في الرياض
ضبطُ (4) مخالفين لاستخدامهم حطبًا وفحمًا محليين في أنشطة تجارية
وذكرت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها بعنوان ( تأهيل المساجد ) : لم تترك رؤية 2030 أمراً إلا طاله التحديث الشامل، بغية إعادة بناء المملكة بأسلوب علمي، يصل بها إلى العالمية بأقل مجهود وأفضل أداء، وتحت مظلة الرؤية نفسها نالت المساجد التاريخية والتراثية نصيبها الوافر من التطوير، عبر نافذة مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية.
وتابعت : ويعكس مشروع سمو ولي العهد تعظيم مكانة المساجد التراثية والتاريخية في الدين الإسلامي، وأهمية المحافظة عليها، كونها أحد أهم معالم التراث العمراني الحضاري الإسلامي الأصيل، لما تمثله المساجد المشمولة بالبرنامج من عمق تاريخي وثقافي واجتماعي.
وأردفت : ومنذ العام 2018 والمشروع يواصل تنفيذ برامجه بآلية متصاعدة، معتمداً على دعم وتوجيه ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، الذي يتابع كل صغيرة وكبيرة فيه، حتى يحقق هدفه الأسمى بترميم 130 مسجداً تاريخياً في مناطق المملكة, إذا كان المشروع أنهى مرحلته الأولى بنجاح كبير، وتمكن من تأهيل 30 مسجداً، بتكلفة إجمالية تقدر بأكثر من 50 مليون ريال، فإن النجاح ينتظر المرحلة الثانية، التي تستهدف تطوير 30 مسجدًا مماثلاً، بهدف حماية نسيجها التاريخي وترميمها، إضافة إلى إطالة عمرها، والحفاظ على سلامة طابعها المعماري المتأثر بتغيرات أنماط مناخ الأرض خلال القرون والعقود السابقة.
وزادت : وينطلق المشروع بأربعة أهداف استراتيجية، تتلخص في تأهيل المساجد التاريخية للعبادة والصلاة، واستعادة الأصالة العمرانية للمساجد التاريخية، وإبراز البعد الحضاري للمملكة، وتعزيز المكانة الدينية والثقافية للمساجد التاريخية , ومن بين مساجد المرحلة الثانية، يبقى لمساجد مكة المكرمة الخمسة تاريخ كبير، يحكي جانباً من عصور مضت، شهدت انتشار الإسلام، بداية من مسجد البيعة الواقع في «شعب الأنصار» مكان البيعة التي نتجت عنها هجرة النبي - صلى الله عليه وسلم - في مشعر منى، ومسجدين في محافظة جدة؛ أحدهما مسجد أبوعنبة الذي يعود بناؤه الأول لأكثر من 900 عام، ومسجد الخضر الواقع بشارع الذهب في حي البلد، ويعود بناؤه لأكثر من 700 عام، ومسجد الفتح في محافظة الجموم، ويرجح بأن النبي - صلى الله عليه وسلم - صلى فيه عام الفتح، وأخيراً مسجد الجبيل في مركز ثقيف جنوبي محافظة الطائف، ويعود تاريخ بنائه لأكثر من 300 عام، وكان مقراً لأداء صلاة الجمعة قبل أن تنتقل لمسجد آخر بسبب وجود مواقف سيارات كافية عنده.
وختمت : سيواصل المشروع جهوده من أجل تحقيق أهدافه، مبرزاً البُعد الحضاري للمملكة، وهو مبدأ تركز عليه رؤية 2030، عبر المحافظة على الخصائص العمرانية الأصيلة والاستفادة منها في تطوير تصميم المساجد الحديثة.
وقالت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها بعنوان ( عطاء إنساني) : باهتمام كبير تتطلع المنظمات الإغاثية الأممية ودول العالم، إلى الجهود الإنسانية الكبيرة للمملكة ودورها الرئيسي على خارطة العمل الإنساني في العالم، خاصة في ظل ما يشهده من أزمات وكوارث طبيعية تخلف ضحايا، وملايين اللاجئين والنازحين. وفي هذا الشأن تواصل المملكة بذلها الإنساني بإيصال المساعدات الإغاثية والتنموية، والشراكة مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية للتعامل مع الأزمات الإنسانية.
وواصلت : ولأجل هذه الرسالة النبيلة تمتد جهود مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالبذل، وأصبح أنموذجا رائدا للعمل المؤسسي في هذا الميدان الرحب، وشريانا متدفقا بعطاءات المملكة ، ونجح خلال سنوات معدودة ، في الوصول إلى عشرات الدول حول العالم ، وتقديم مبادرات ومشاريع تنموية لتخفيف معاناة الكثير من الشعوب ودعم قدراتها على مواجهة ما تتعرض له من ظروف قاسية.
ختمت : وتنطلق المملكة في مواقفها الناصعة للعمل الانساني من ركائز راسخة حيث لا تمييز ولاتصنيف ، إنما العطاء الخالص ، ولهذا تستقبل المملكة العديد من المسؤولين في دول العالم للتنسيق في الاستجابة السريعة والمنظمة عبر المركز ودوره الإنساني المتعاظم.
// انتهى //
06:39ت م
0011