سياسي /نائب الرئيس السوداني/تصريح

الأربعاء 1427/9/4 هـ الموافق 2006/09/27 م واس
  • Share on Google+

القاهرة في 5 رمضان 1427هـ الموافق 27 سبتمبر 2006م واس
أكد مسئول سوداني تمسك بلاده برفض التواجد الاجنبي للقوات الدولية في السودان والتمسك ببقاء قوات الاتحاد الافريقي لاتمام عملية حفظ السلام في دارفور.
وقال ابراهيم احمد عمر نائب الرئيس السوداني في حديث لصحيفة الوفد المصرية نشرته اليوم ان السودان يتمسك برفض تواجد القوات الدولية في دارفور لانها ستكون عامل مثير للاستقرار مشيرا الى انه بدلا من تفكير المجتمع الدولي ارسال قوات دولية الى السودان فانه من الاولى به دعم تواجد قوات الاتحاد الافريقي ماليا وعسكريا وسياسيا.
واشار الى ان التلويح بوجود قائمة لملاحقة 51 مسئولا سودانيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب لاتعدوا ان تكون وسيلة ضغط على السودان ويندرج في طار الحملة الامريكية الصهيونية على بلاده وارغام الحكومة السودانية على القبول بنشر قوات دولية تابعة للامم المتحدة في السودان رغم الرفض الحكومي والشعبي له واصفا اياها بانه عملية/تهويش/ليس اكثر.
واعتبر نائب الرئيس السوداني ان القوى السودانية المعارضة التي أبدت قبولا لتواجد القوات الدولية في السودان لديها اجندة سياسية تقوم على اساس العمل من اجل اسقاط النظام السوداني الحاكم ولذلك تعمل على دعم اية تحركات في سبيل تحقيق هدفها.
وشدد ابراهيم احمد عمر على ان رفع صوت بعض الجماعات النوبية التي تطالب باقامة كيان لها شمال السودان وجنوب مصر امر لايمكن السكوت عنه بوصفه يمثل تهديدا خطيرا للامن القومي السوداني والمصري واضعا اياها في اطار الحملة الرامية الى تجزئة السودان وتفكيكه الى دويلات وهو مايتطلب الوقوف بحزم تجاهه.
//انتهى// 1344 ت م