ثقافي / ندوة القرآن الكريم والتقنيات المعاصرة / تصريح/ اضافة أولى

الأربعاء 1430/8/14 هـ الموافق 2009/08/05 م واس
  • Share on Google+

ورأت الباحثة أن تقوم الندوة بدراسة السبل الهادفة لإيصال رسالة القرآن الكريم إلى فئات المجتمع ، وهذا هو دور المسلمين جميعاً وواجبهم نحو الإسلام وهو الدور الرئيس الذي كان يهدف له رسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم - ورسالته في الحياة ، وكذا تقويم ما تقدمه الشبكة العالمية ( الإنترنت ) والبرمجيات من خدمة للقرآن الكريم ، مع التحذير من البرامج والمواقع المناهضة للقرآن الكريم ، مشيرة إلى أنه في بداية أية دور ورسالة في الحياة أن نعمل على تقييم المصادر الموجودة والبحث في تقويمها لو كانت تهدف لأهداف سامية وتحتاج للدعم الديني والعلمي وغيره ، أو محاربتها إذا كانت تسئ للدين في ثوب ديني كما هو حال الكثير من المواقع المعادية للإسلام والتي تبث سمومها في شباب المسلمين تحت ستار الدين ومن هنا يتعاظم دور المجمع في تقديم المقابل لهذه المواقع والتحذير منها .
وعبرت عن أملها أن تشجع الندوة على ابتكار برمجيات تخدم القرآن الكريم ، وتعزيز البحث العلمي الموثق في مجال خدمة القرآن الكريم ، وتأتي هذه النقاط في السياق السابق إذا هما وسائل التطبيق للدور المجمع ، وتشجيع التواصل بين المهتمين والمختصين في مجال خدمة القرآن الكريم والتقنيات المعاصرة ، وتأتي هذه النقطة في السياق السابق أيضا ولكن قضية التواصل بين المهتمين والمختصين والباحثين في نظري ستؤدي لتعظيم الدور والوصول للأهداف.
وتطرقت الباحثة سلوى عطيوة للبحث الذي تشارك به في الندوة ، فقالت : إن البحث يعمل على الإستفادة من التقنيات الحديثة في نشر القرآن الكريم وتسهيل تعليمه ، ويشجع لإبتكار برمجيات لخدمة القرآن الكريم داخل وخارج الأمة العربية ، وهو يعمل على برمجيات تخاطب المسلمين الغير ناطقي اللغة العربية وهذا ما يميزه عن غيره ، وهو أيضا بلورة لتواصل الباحثين من داخل وخارج الوطن العربي حيث أشارك به زميل من الولايات المتحدة الأمريكية ومجموعته التي تهدف إلى الحفاظ على الدين .

//يتبع// 1155 ت م