عام / باحثة متخصصة في التقنيات الحديثة / تصريح/ اضافة أولى وأخيرة

الأربعاء 1430/10/11 هـ الموافق 2009/09/30 م واس
  • Share on Google+


وناشدت الباحثة المتخصصة في التقنيات المعاصرة الحديثة المعنيين في التشجيع على ابتكار برمجيات تخدم القرآن الكريم ، وتعزيز البحث العلمي الموثق في مجال خدمة القرآن الكريم ، وتشجيع التواصل بين المهتمين والمختصين في مجال خدمة القرآن الكريم والتقنيـات المعاصرة.
وأوضحت الدكتورة سلوى عطيوة أن البحث الذي تشارك فيه بالندوة ، ويشاركها فيه محمود السايس أستاذ المعلوماتية بجامعة فنكس في كالفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية هو في صميم أكثر محاور الندوة فهو يعمل على الاستفادة من التقنيات الحديثة في نشر القرآن الكريم وتسهيل تعليمه، وهو يشجع على ابتكار برمجيات لخدمة القرآن الكريم داخل وخارج الأمة العربية. وهو يعمل على برمجيات تخاطب المسلمين الغير ناطقي اللغة العربية وهذا ما يميزه عن غيره. وهو أيضا بلورة لتواصل الباحثين من داخل وخارج الوطن العربي حيث أشارك به زميل من الولايات المتحدة الأمريكية ومجموعته التي تهدف إلى الحفاظ على الدين.
ويضم مشروع البحث آليات كثيرة، منها آلية تبادل النصوص التي يمكن أن تستخدم في جميع المجالات الحياتية، وآلية لدعم التعليم عن طريق استخدام آلية ”مصمم الدروس“، وآلية قاعدة القرآن الكريم التي دعمت بآليات بحث قوية Powerful search engines (قرآني). وسنسوق في هذا البحث وصفاً لهذه المنتجات البرمجِيَّة المتقدمة مع التركيز على قاعدة القرآن الكريم.
وحيت الدكتورة سلوى عطيوة بتوسيع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في السنوات الأخيرة من رسالته تجاه خدمة كتاب الله بتنظيم عدد من الندوات العلمية المتخصصة في القرآن الكريم ، والسنة والسيرة النبوية التي بلغ عددها حتى الآن أربع ندوات، وأراه على الطريق القويم والهادف لخدمة الدين ، وقالت // إن التقنية الحديثة ، والبرمجيات الخاصة بالقرآن وعلومه ، قدمت العديد من الخدمات للدارسين والباحثين وطلاب العلم الشرعي ، من قواعد البيانات المفهرسة لكلمات القرآن ، وحروفه ، وأدوات تمييز النصوص ، وغيره //.
// انتهى // 0826 ت م