ثقافي / الحصون وطريق الفيل في حرة البقوم / تقرير

الجمعة 1430/12/24 هـ الموافق 2009/12/11 م واس
  • Share on Google+


الرياض 24 ذو الحجة 1430 هـ الموافق 11 ديسمبر 2009 م واس
تزخر حرة البقوم شرق محافظة تربة بالمعالم الأثرية القديمة التي ذكر المؤرخون أن تأسيسها وبنائها يعود إلى زمن قديم موغل في تاريخ الجزيرة العربية بعضها قبل البعثة مثل الطرق المرصوفة بالحجارة التي من أهمها طريق الفيل وبعضها ينسب لقبيلة بني هلال مثل الآبار وبعض مجاري المياه والدوائر الحجرية وأحواش الخيل والقلاع والحصون التي اتخذتها القبائل ملاذا أمانا قبل توحيد المملكة بفترة طويلة وقد قام بزيارة تلك المواقع العديد من الباحثين والمهتمين بتاريخ المنطقة إلا أنها مازالت في حاجة ماسة لدراسة جميع ما تحتضنه من كنوز وتوثيقها من قبل الجهات ذات العلاقة حتى يتم رصد التاريخ الحقيقي لتلك الآثار.
واستطلعت وكالة الأنباء السعودية إيمانا منها بأهمية المعالم الأثرية القديمة إلى جانب لفت انتباه المسؤولين عن الآثار التي تحكي تراثاً عريقا تركة الآباء والأجداد وشاهداً على حضارتهم عبر العصور الماضية حيث قامت " واس " بجولة بصحبة عدد من المهتمين بالآثار على تلك المواقع التي من أهمها الطرق القديمة كطريق الفيل ( طريق الحج الجنوبي ) وهو من أقدم الطرق التي تربط جنوب الجزيرة العربية بالحجاز وقد رصفت معظم عقبات الطريق بالحجارة حيث سلك أبرهة الأشرم هذا الطريق عندما أراد هدم الكعبة المشرفة وما زالت آثار هذا الطريق ماثلة , ومنها بعض الكتابة والنقوش على الصخور وبعض مقاطع الطريق المرصوفة على هيئتها الأولى من حيث السعة ومع مرور الزمن حول حجاج جنوب الجزيرة العربية اسم الطريق من طريق الفيل إلى طريق الحج الجنوبي.
وقد لقي هذا الطريق على طول امتداده من اليمن حتى مكة المكرمة اهتمام العالم ( الحسن بن احمد الهمداني ) فعدد مراحله ووصف محطاته وقاس مسافته عن معرفة مباشرة وذلك في كتابة صفة جزيرة العرب.
كما توجد العديد من الطرق المهمة التي تقطع الحرة مثل طريق رنية / تربة وطريق وادي الدواسر / مكة المكرمة .
ويوجد بها العديد من الآبار الجاهلية المطوية والمرصوصة من صخور الحرة وقد اهتم بناتها بالقوة والإتقان دون الجمال وما زال البدو الرحل والأهالي يستخدمونها كمصدر لشرب مواشيهم في وقتنا الحاضر.
وتحتضن حرة البقوم العديد من الحصون والقلاع الأثرية التي شيدت بالطين والحجر في الأماكن المرتفعة بسبب عدم توفر الأمن في تلك العصور حيث شيدت في أعلى نقاط الحرة منها ما بني على دور وما بني على دورين وسقفت بجذوع وسعف النخيل ووضع بأعلاها فتحات استخدمت لمراقبة الغزاة وتحركات العدو أي أن الحصون كان يستخدم دورها السفلي للسكن والدور العلوي للقيادة والمراقبة من قبل رجال يعرفون بحدة البصر وسرعة البديهة وحسن التصرف وذلك لحماية القبيلة من العدو وأخذ الحيطة منه في وقت لم ينعموا بما ننعم به نحن الآن من الأمن والأمان والاستقرار ولله الحمد وما زال بعض تلك الحصون صامداً وشامخاً في وجه عوامل التعرية والبعض الآخر شارف على الانهيار بسب الإهمال.
وأثناء الجولة رصدت عدسة الكاميرا رسومات ونقوش كثيرة على الصخور تصور الرحيل والضعن والصيد والهودج وبعض أنواع الحيوانات التي كانت تعيش في تلك المنطقة مثل النعام والغزلان والوعول وحمار الوحش وطائر الحباري كما توجد بعض الكتابات العربية الإسلامية التي تدل على أنها كتبت في بداية الإسلام ومنها بعض الكتابات التي لم تعرف أو تفك طلاسمها وأهدافها.
ومن أهم المواقع التي لفتت انتباه الباحثين والسياح في الحرة الكهوف القديمة والتي يمتد بعضها إلى أكثر من 200 متر تحت سطح الأرض في مجرى يصل عرضه إلى 14 متراً وارتفاعه يتراوح من 8 إلى 10 أمتار مثل كهف الحباشي الذي ما زال غامضاً للجميع وتنسج حوله العديد من الروايات والخرافات المخيفة التي جعلت الأهالي يتخوفون من دخول الكهف بسبب الظلام الشديد عند مدخله , ويحتاج إلى دراسة وافية للتعرف على جميع أسراره وظروف تكوينه.
// انتهى //
09:40 ت م