عام /لجنة عليا برئاسة وزير التربية والتعليم لوضع استراتيجية وطنية للرياضة المدرسية

الخميس 1432/6/30 هـ الموافق 2011/06/02 م واس
  • Share on Google+

جدة 30 جمادى الآخرة 1432 هـ الموافق 02 يونيو 2011 م واس
عقدت اللجنة الإشرافية العليا الخاصة لوضع الاستراتيجية الوطنية للرياضة المدرسية اجتماعها الأول مساء أمس في جدة برئاسة صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وزير التربية والتعليم، و بحضور أعضاء اللجنة ممثلي الجهات المعنية وفي مقدّمتها الرئاسة العامة لرعاية الشباب و وزارة التعليم العالي والقطاع الخاص وعدد من المسؤولين والخبراء الرياضيين.
وفي مستهل الاجتماع أعرب سموه عن شكره وتقديره لأعضاء اللجنـة مقدّرا حماستهم للنهوض بالواقع الرياضي المدرسي، وقال : إن المدرسة هي الأساس في كل شيء.. ولذلك فإننا نرجو أن نتمكّن من خلال هذه الاستراتيجية من بناء عمل مؤسسي متكامل، يبدأ من القاعدة لتعزيز ثقافة النشء رياضيا، وبناء أجسامهم وعقولهم، وتنمية ملكاتهم ومواهبهم الرياضية، من خلال إعداد وتهيئة المرافق الضرورية لممارسة الألعاب والأنشطة الرياضية كافة في بيئة آمنة ومزودة باحتياجات الرياضيين الشباب، وتوفير الكفاءات التربوية الرياضية القادرة على اكتشاف ورعاية الموهوبين من الناشئة، وإعداد البرامج الفعّالة المعزّزة للقدرات والطاقات، وتسهم في تمكين المملكة العربية السعودية من المنافسة دوليا في المحافل الرياضية وتتبوأ موقعها الطبيعي في الصدارة بإذن الله".
وأكد سموه أن المملكة تمتلك أهم وأعظم ثروة وهم الناشئة الذين تقل أعمارهم عن 20عاما، وهؤلاء يمثلون أكثر من 55 بالمئة من المجتمع ما يعني أن مجتمعنا ناشئ ينمو، والحاجة ملحّة بقوة لاستثمار طاقاتهم وتوجيهها، من خلال وضع إستراتيجية وطنية للرياضة المدرسية السعودية، لا تقف حدودها عند الهواية فحسب ، وإنما ترتفع قيمتها للتأثير المباشر على صحة الشباب وبناء قدراتهم الجسمية والعقلية والروحية وتنمية المهارات الشخصية والسلوك الاجتماعي العام، كون الرياضة ممارسة عملية للسلوك والأخلاق ، وركنا من أركان العملية التربوية والتعليمية.
// يتبع //
15:49 ت م